مجموعة الحربي
مجموعة الحربي
السبت 21 أكتوبر 2017

جديد المقالات
جديد الملفات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الفيديو
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد الملفات

جديد البطاقات

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات عامة
"أكشن" مع رئيس النصر
"أكشن" مع رئيس النصر
05-28-2017 02:03



في مقابلة تلفزيونية بعد تحقيق فريقه لبطولتي الدوري وكأس ولي العهد اعترف رئيس النصر الأمير فيصل بن تركي أن ضعف النتائج وتراجع مستويات فريقه يدفعه في كثير من الأحيان لافتعال التصريحات المثيرة و»الأكشن» بحسب تعبيره سعياً منه لتخفيف الضغوطات على لاعبيه وإدارته.

وبعد موسمين تاريخيين للنصر مع رئيسه الذي احتاج لخمسة عوام على كرسي الرئاسة ليعيده إلى البطولات، تراجع «الأصفر» كثيراً وحل ثامناً في الموسم قبل المنصرم، قبل أن تتحسن الأمور نسبياً في الموسم المنتهي مؤخراً على صعيد الترتيب، في وقت ترتفع حدة الانتقادات للعمل الإداري والأخطاء الكارثية التي ارتكبها «كحيلان» كما كان يسميه مدرج الشمس.

انتهى الحال بالنادي العاصمي إلى أن يكون مديوناً بـ200 مليون ريال على الأقل وأن ينفض معظم الداعمين من حول الرئيس بسبب سياساته وأخطائه بل إن الداعم الأكبر أوقف دعمه وابتعد نهائياً فضلاً عن داعمين بقيمة نائب الرئيس المستقيل عبدالله العمراني رحلوا وتركوا النادي بعدما قفز مدير الكرة بدر الحقباني من المركب باكراً ولحقه الكرواتي زوران ماميتش ليبقى فيصل بن تركي وحيداً وغير قادر على التحكم بفريق معظم عناصره اختارت التمرد والتحكم بكل شيء داخل المنظومة على الرغم من رهانه ودفاعه المستميت على هذه الأسماء ودخوله في صراعات مع كثير ممن حوله دفاعاً عن لاعبيه، إذ كان واضحاً أنه يؤمن أن اللاعبين هم أهم أسلحته الذين لا يجب أن يتخلى عنهم ولو على حساب بقية مكونات المعادلة.

خُذل الرئيس وهو يعرف جيداً من خذله، وترك الجمل بما حمل في وقت عصيب حتى تلقى النصر خماسية قاسية من غريمه التقليدي الهلال في يوم تتويجه بالذهب، واختفى لفترة حتى عاد ليقول للجميع «أنا باقِ وسألاحق اتحاد الكرة والهلال في قضية عوض خميس».

سيكون الرئيس النصراوي واهماً إن اعتقد أن أسلوب «الأكشن» سيكون ناجعاً ومفيداً هذه المرة، ذلك أن «مدرج الشمس» تذوق الذهب ووقف على القمة قبل ثلاثة مواسم وتراجعه في الموسمين الأخيرين غير مقبول، فضلاً عن أن الرئيس وتصريحاته وطريقة إدارته للبيت «الأصفر» لم تعد تحظى بالقبول ذاته عند مجيئه، ما يعني أن المعادلة اختلفت بالتزامن مع عدم اختلاف أدوات الرئيس المستهلكة.

أخيراً، يدرك الأمير فيصل أن تصعيد معركته القانونية غير مجدٍ، ويعلم النصراويون جيداً أن اللجوء لهذا الأسلوب ليس إلا محاولة لاستعادة شيء من شعبية الرئيس لدى أنصار ناديه لا أكثر.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 48


خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

مجموعة الحربي
جميع الحقوق محفوظة لــ مجموعة الحربي