مجموعة الحربي
مجموعة الحربي
الخميس 16 أغسطس 2018

جديد المقالات
جديد الملفات
جديد الجوال
جديد الأخبار
جديد الفيديو
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد الملفات

جديد البطاقات

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار الإقتصادية
«أوفيد» يكرس للملك عبدالله ذكرى 39 عاماً على تأسيسه
«أوفيد» يكرس للملك عبدالله ذكرى 39 عاماً على تأسيسه
«أوفيد» يكرس للملك عبدالله ذكرى 39 عاماً على تأسيسه
01-30-2015 02:00
جريدة الحياة في إطار احتفالات «صندوق أوبك للتنمية الدولية» (أوفيد) بالذكرى السنوية الـ 39 لإنشائه، دشن أمس المدير العام سليمان جاسر الحربش، بمرافقة نائب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، جيتاتشو إنجيدا، معرضاً مشتركاً تحت عنوان «الاحتفال بشراكة طويلة الأمد من أجل التعليم والتنمية» في مقر «أوفيد» بالعاصمة النمسوية فيينا. وشهد مراسم الافتتاح عدد من السفراء ورؤساء البعثات الديبلوماسية لدى النمسا، فضلاً عن رجال أعمال وإعلاميين وناشطين في الأعمال الخيرية.
وتُوجت حفلة الافتتاح بتوقيع الحربش وإنجيدا ثلاثة اتفاقات منح جديدة تبلغ قيمتها الاجمالية 2.3 مليون دولار للمشاركة في تمويل عدد من البرامج والمشاريع في مجال التعليم في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. واستهل الحربش كلمته الافتتاحية للمعرض بإعلانه أن هذا الحدث خصص لذكرى خادم الحرمين الشريفين الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
وقال الحربش: «إن الملك الراحل كان سنداً وداعماً قوياً للتنمية بكافة أبعادها ليس في بلده وحسب بل في جميع أنحاء العالم. وتحقيقاً لهذه الغاية، أطلق الملك الراحل العديد من المبادرات المهمة، ومن بينها مبادرة الطاقة من أجل الفقراء، التي أصبحت على رأس جدول أعمال التنمية لمرحلة ما بعد 2015». وأكد الحربش ثقته بأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز «خير خلف لخير سلف وسيواصل مسيرة خدمة شعبه وأمته والإنسانية كلها».
وبمناسبة مرور 39 عاماً على تأسيسه، أشاد الحربش بمسيرة «أوفيد» طوال الأعوام الماضية، التي حافظ خلالها على تكثيف مساعداته والتكيف مع متطلبات أولويات التنمية المستدامة في البلدان الشريكة. وأثنى على التوسع المؤسسي على صعيد المشاريع والبرامج الإنمائية. وسلط الضوء على أهمية التعليم، مؤكداً دوره المحوري في تحقيق أهداف التنمية المستدامة خصوصاً في البلدان الفقيرة.
وقال الحربش إن «التعليم يلعب دوراً رئيساً في نشاطات اوفيد، لذا نوجه ما يزيد عن عُشر تمويلات المنح إلى هذا القطاع». وأضاف الحربش «أن من المهم بمكان أن يسترد التعليم مكانته البارزة على جدول أعمال التنمية الدولية كهدف رابع، خصوصاً بعد كل الإنجازات التي تحققت من خلال الأهداف الانمائية للألفية في موعدها المستهدف بحلول نهاية هذا العام».
وفي كلمته بالنيابة عن المدير العام لـ «يونيسكو»، إيرينا بوكوفا، عبّر إنجيدا عن امتنانه لاستضافة «أوفيد» المعرض الذي يسلط الضوء على مشاريعهما المشتركة، مؤكداً التزام «يونيسكو» بتعزيز مزيد من التعاون مع «أوفيد»، خصوصاً «بعد تنفيذ كل هذه المشاريع المشتركة الناجحة خلال السنوات الأخيرة». وأكد عزم «يونيسكو» على اتخاذ خطوات للمضي قدماً في دفع مسار التنمية العادلة وتحقيق السلام العالمي تشمل دعم مشاريع توليد الطاقة الكهربائية بالطاقة الشمسية لخدمة مدارس المناطق الريفية بالبلدان النامية».
يذكر أن اتفاقات المنح التي جرى التوقيع عليها تهدف الى دعم برامج التعليم التقني والتدريب المهني في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، فضلاً عن توصيل خدمات الكهرباء بالطاقة الشمسية إلى 60 مدرسة في المناطق الريفية في أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب شرقي آسيا، علاوة على تمويل برنامج خاص بتأهيل المعلمين لتحسين مستويات التعليم في مختلف البلدان الأفريقية. ويستخدم المعرض وسيلة التصوير الفوتوغرافي والفيديو لتسليط الضوء على مجموعة مختارة من المشاريع المشتركة بين «أوفيد» و»يونيسكو» جرى تنفيذها في البلدان النامية لتعزيز قطاع التعليم. وتبرز هذه المشاريع أهمية التعليم في دعم مسار التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة، خصوصاً في المجتمعات المحرومة. ويستمر المعرض حتى 6 من شباط (فبراير) في مقر «أوفيد» في فيينا.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 148


خدمات المحتوى


تقييم
9.67/10 (17 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

مجموعة الحربي
جميع الحقوق محفوظة لــ مجموعة الحربي